لماذا عليك قراءة القصص لطفلك؟

نص اختياري

هناك العديد من الطرق التي تساهم في تعليم أطفالكم وإكسابهم العديد من القيم والعادات الإيجابية، لكن تبقى القصص هي الطريقة المثلى والأكثر فاعلية للتأثير في الطفل وتقويم سلوكه، تعرفوا في هذا المقال على أهمية قراءة القصص للأطفال

أهمية قراءة القصص للأطفال:

تحسن القصص مهارات الاستماع والمحادثة لدى الطفل وتوسع مفرداته، فقراءة القصص بصوت عالٍ للطفل؛ تعمل على تشكيل مفرداته ولغته، مما يعزز حصيلته اللغوية التي سيستخدمها في حياته عندما يكبر، بالإضافة إلى تطوير عقله وأنماط تفكيره، وتحسن قدرته على التواصل مع الآخرين.

2. تشجع القصة الإبداع والتعلم عند الطفل؛ مع تطور القصة وتعقد حبكتها، ليطرح الأسئلة ويفكر في حلول للمشكلات، مما يتجاوز حدود القصة وشخصياتها، بالتالي يساعد على تعزيز التفكير الإبداعي وبناء التفكير الناقد لدى الطفل.

3. تقوي القصص التركيز والمهارات الاجتماعية، فالوقت الذي تقضيه مع أطفالك في قراءة القصص ورواية الحكايات؛ يساعدكما معاً على بناء تواصل أقوى وأوضح عبر اكتشاف مواهب أبنائك وقدراتهم، مما يميز شخصياتهم عن بعضهم البعض وعن أقرانهم، كما يحفز الانتقال بين أحداث القصة وتطور الشخصيات؛ إدراك الأطفال وعواطفهم القوية، وهذا ينعكس على نموهم وتطور ذكائهم العاطفي.

4. تغرس القصص الفضائل والأخلاق لدى الطفل، فخلال سرد قصص لطفلك تصل إليه رسالة ذات مغزى، بالتالي يمكنك غرس الفضائل لديه في سن مبكرة مثل: الحكمة والشجاعة والصدق.

5. تعزز القصص معرفة الطفل بعادات وتقاليد وثقافة مجتمعه، بحيث تجعله أكثر دراية بالعادات والتقاليد المختلفة السائدة في عائلتك، كما تساعده مشاركة قصص مختلف أفراد الأسرة؛ على معرفة نسبه بشكل أفضل.

6. تساهم القصص في شحذ ذاكرة الصغار، من خلال سرد القصص، حيث يمكنك أن تطلب بدلاً من تكرار القصة بعد أيام؛ وصف القصة، وهي طريقة ممتعة لتعزيز ذاكرته وتشجيعه على التركيز.

7. الحكايات والقصص توسع أفق الطفل، باطلاعه على الأماكن والثقافات المختلفة في جميع أنحاء العالم، وتصبح لديه قدرة أكبر وأكثر مرونة على تقبّل الاختلافات بين الأشخاص والثقافات المتنوعة في المجتمع.

8. تساعد القصص الطفل على مواجهة المواقف الصعبة، حيث تساعدهم قصص حول مختلف الشخصيات التي تواجه مواقف صعبة في فهم التحديات بشكل أفضل، كما تعلمه أن الألم والمعاناة جزء من الحياة بقدر ما هنالك أوقات سعيدة ومرحة.

9. القصص تجعل التعلّم الأكاديمي أسهل، لأنها نقطة انطلاق، فكثير من الأطفال لديهم عادة الحفظ دون فهم الموضوع، فتأتي رواية القصص كنشاط منتظم؛ لمساعدة الأطفال على الاستمتاع وفهم ما يقرؤون بشكل أفضل مما يساعدهم في تعلم موادهم ومناهجهم الدراسية بشكل أفضل.


© فوريو للخدمات البحثية والمكتبية المتكاملة 2020م - جميع الحقوق محفوظة